skip to Main Content

Welcome

Say hello to the toggle bar. This is an optional section you can use to display any content you'd like. Simply select a page from the theme panel and the content of the page will display here. You can even use the drag and drop builder to create this! This is a perfect place for your company mission statement, alerts, notices or anything else.

Get In Touch

Email: support@total.com
Phone: 1-800-Total-Theme
Address: Las Vegas, Nevada

Our Location

فرضيات المغناطيس والألم

فرضيات المغناطيس والألم

وتنتشر عدة فرضيات لدى من يعتقدون بالعلاج المغناطيسي حول آليات عمله في تخفيف الألم ومعالجة أسبابه. وغالبيتها فرضيات تم وضعها من قبل باحثين علميين استجابة لادعاءات يطرحها منتجو الأشياء العلاجية الممغنطة.
ويُؤكد المركز القومي للطب التكميلي والاختياري بالولايات المتحدة في نتائج دراسته العلمية الواسعة حول العلاج المغناطيسي أهمية ملاحظة، أنه على الرغم من أن بعضاً من النتائج لبعض الباحثين قد يكون خادعاً، إلا أنه لم يثبت بشكل قاطع صحة أي من الفرضيات تلك.
ومن الفرضيات أن القوة المغناطيسية الساكنة ربما تغير كيفية عمل الخلايا الحية، وأنها قد تعيد ترتيب أو تعدل التوازن في ما بين وتيرة موت الخلايا وحياتها.
وتعلل الأمر إحدى النظريات غير الثابتة، بالقول بما أن خلايا الدم الحمراء تحتوي على الحديد، فإن الدم يعمل موصلا للطاقة المغناطيسية. ولذا فإن جريان الدم من خلال الأوعية الدموية سيزداد، وبالتالي ستصل كميات أكبر من الأوكسجين والمواد الغذائية إلى الخلايا في المناطق المريضة، ما يُعجل بالشفاء وزوال المرض.
وتطرح فرضية أخرى دور نبضات ضعيفة من قوة المجال الكهرومغناطيسي على عمل الخلايا العصبية وتخفيف عملها في نقل الشعور بالألم، أو على تنشيط عمل خلايا الدم البيضاء وزيادة كفاءة عمل جهاز مناعة الجسم في القضاء على الميكروبات.
وتتوسع دائرة الفرضيات، لتقول إحداها إن تسليط قوى المغناطيس على أجزاء من الجسم يرفع درجة حرارة تلك المنطقة، ما يُسهم في علاج الألم.
والأخرى تقول إن شرب مياه أو مشروبات أخرى ممغنطة يعمل على تغلغلها في الجسم ووصولها إلى تروية الخلايا بشكل أكبر بالماء.
ومع هذا كله، سواءً كنا في صف من يؤيدون استخدامها أو من يقولون بعدم صحة ثبوت جدواها، فإنه ليس من الضروري القبول بوسيلة علاجية أن نعرف بالضبط كيف تعمل. والأسبرين حينما استخدمه الأطباء لأول مرة لم يكونوا يعلمون كيف يعمل بالضبط. وها نحن منذ مائة عام نحاول أن نفهم جوانب كيفية عمل الأسبرين،
ومن حين لآخر يأتينا الباحثون بالجديد في ذلك. والمحك في قبول أو رفض أي وسيلة علاجية هو إثبات جدواها عبر تكرار التجربة على شريحة واسعة من المرضى، من دون ظهور مشاكل، تهدد حياتهم أو تتسبب بإصابتهم بالأمراض، جراء استخدامهم لذلك العلاج.

This Post Has 6 Comments
  1. Aliquam eu libero augue. Cras pretium leo orci, nec aliquet orci molestie vitae. Maecenas auctor porttitor faucibus. Cras venenatis, lorem fermentum ullamcorper elementum, eros odio sollicitudin odio, a hendrerit leo odio nec erat.

  2. Fusce dictum facilisis imperdiet. Maecenas non metus quis risus iaculis lobortis. Phasellus ac urna lacinia nunc scelerisque ultrices vitae vel magna. Vestibulum at nisl et tortor cursus rhoncus. Etiam euismod vel eros eget placerat. Praesent et iaculis tortor, vel aliquam turpis. Donec varius mattis mauris, id mollis nisi accumsan nec. Fusce eget gravida orci.

  3. Nulla vel ipsum ut est lobortis pellentesque. Fusce tincidunt dapibus tellus id laoreet. Donec vehicula dignissim justo vel rutrum. Nam ut tristique dolor. Praesent consectetur sed nibh sit amet fringilla. Sed rhoncus nunc ut magna suscipit tincidunt.

    1. In eu mattis nunc, sit amet imperdiet nulla. Phasellus adipiscing urna a ligula venenatis, id venenatis libero dictum. Ut rutrum felis quis quam posuere, ac blandit lacus scelerisque. Aliquam erat volutpat. Nullam tincidunt adipiscing aliquam.

      1. Cras pretium leo orci, nec aliquet orci molestie vitae. Maecenas auctor porttitor faucibus. Cras venenatis, lorem fermentum ullamcorper elementum, eros odio sollicitudin odio, a hendrerit leo odio nec erat.

Leave a Reply

Back To Top