skip to Main Content

Welcome

Say hello to the toggle bar. This is an optional section you can use to display any content you'd like. Simply select a page from the theme panel and the content of the page will display here. You can even use the drag and drop builder to create this! This is a perfect place for your company mission statement, alerts, notices or anything else.

Get In Touch

Email: support@total.com
Phone: 1-800-Total-Theme
Address: Las Vegas, Nevada

Our Location

الماء المغناطيسي يعالج الأمراض

الماء المغناطيسي يعالج الأمراض

الماء المغناطيسي فكره جديدة ذات أساس علمي بدأت تغزو العديد من العالم والبعض يعتبره وصفة سحرية يحقق العديد من الفوائد في وقت واحد،
فهو يعالجعلى سبيل المثال لا الحصر
1- حصوات المثانة
2- يرفع قدرات جهاز المناعة
3- أمراض اللثة
4- يوفر الفرصة لزيادة الموارد لكونه يسرع بنمو الحيوان والنبات
وفي الصناعة يحقق سياجاً من الأمان الحقيقي للمعدات وخطوط الإنتاج ضد الأملاح وعوامل التآكل والتدهور السريع.
ما هي قصة هذا الماء العجيب؟
بداية تجدر الإشارة إلى أن الطاقة المغناطيسية أحد أنواع الطاقة الموجودة في الكون. والأرض محاطة بمجال مغناطيسي يؤثر على كل شيء بدرجات متفاوتة وهو يتناقص في القدرة حيث أثبت العلماء أنه في خلال الألف سنة الأخيرة فقدت الأرض 50% من قوتها المغناطيسية،
وهذه الطاقة مهمة جداً للحياة على الأرض بالنسبة للكائنات الحية، فهي تمنع وصول الأشعة الكونية المهلكة إلى الأرض، كما تلعب دوراً في الوظائف الحيوية للكائنات الحية كافة،
ويقول بعض العلماء أنه لسوء الحظ فإن طريقة الحياة المعاصرة تدفعنا لعزل أنفسنا عن المجال المغناطيسي الأرضي، فنحن نعمل ونعيش في بيوت من الأسمنت مبطنة بالحديد الصلب، ونركب السيارات بعجلات من المطاط، وهذه العوامل العازلة تمنع أجسامنا من امتصاص الطاقة المغناطيسية اللازمة لأجسادنا،
كذلك تدفعنا طريقة عيشنا للتعايش مع نوع من التيار الكهربائي المتردد مثل الراديو والأجهزة الإلكترونية والتلفزيون والكمبيوتر، وكلها أجهزة تمنعنا من استخدام الطاقة المغناطيسية الطبيعية.
أما علاقة الطاقة المغناطيسية بالماء فإن ما يفهمه الإنسان منذ القدم أن الماء ـ كما يقول الدكتور رأفت كامل واصف الأستاذ بعلوم القاهرة ـ مكون من ذرات هيدروجين وأكسجين وجزيء الماء في غاية البساطة، وجزيئاته ترتبط ببعضها بروابط هيدروجينية، وقد تكون هذه الروابط ثنائية أو متعددة فقد تصل إلى عشرات الروابط،
وعند وضع جزيئات الماء داخل مجال مغناطيسي فإن الروابط الهيدروجينية بين الجزيئات إما تتغير أو تتفكك وهذا التفكك يعمل على امتصاص الطاقة ويقلل من مستوى اتحاد أجزاء الماء ويزيد من قابلية التحليل الكهربائي ويؤثر على تحلل البلورات.
وعلمياً لا يوجد خلاف على ما إذا كانت المعالجة المغناطيسية فعالة أم لا في تحسين خواص الماء، ففي الاتحاد السوفيتي سابقاً كانت المعالجة المغناطيسية للمياه مستخدمة على نطاق كبير وبتأثير اقتصادي ضخم،
والجدل الحقيقي والوحيد يتركز حول كمية شرح هذه الظاهرة أو النظرية بطريقة صحيحة والتغيرات التي تحدث للمياه نفسها حينما توضع تحت مجالات مغناطيسية معينة، وعلى أية حال فقد وجد أن الحقل المغناطيسي قدرة 1000 وحدة مغناطيسية تزيد سعة امتصاصه للأيونات بالتبادل بحوال 5 ـ 8% بينما قدرة 3000 وحدة تزيد هذه النسبة إلى ما يتراوح بين 19% إلى 26%.
من هذه الخلفية انطلق العديد من العلماء في القول بأنه من الممكن انتاج العديد من التأثيرات الإيجابية فيما لو تم تعريض الماء لمجال مغناطيسي بشدة معينة، ومن ثم التأثير في خواص هذا الماء واعتباره ماء ممغنطاً أو ماء مغناطيسياً كما هو معروف حالياً،
ومن هنا بدأت سلسلة الأبحاث المتنوعة التي اختبرت الفوائد العلاجية والتصنيعية للماء المغناطيسي.
وفي مجال الطب والعلاج
افتراض الدكتور كايوشي ناجاشاوا مدير مستشفى ايسوزو في طوكيو أن عمليات العزل التي يتعرض لها إنسان اليوم والتي تبعده عن القوى المغناطيسية الطبيعية تحدث مرضاً يمكن أن يطلق عليه (متلازمة نقص المجال المغناطيسي) وهو أمر أحدث خللاً في الاتزان البيولوجي للجسم البشري وعرضه للعديد من الأمراض، وبالتالي أصبح من الضروري تعويض هذا النقص حتى يصل للحد المثالي لشفاء الجسم نفسه،
وفي رأيه أن الإنسان محتاج لطاقة مغناطيسية لاستغلالها في شفاء المرضى والمحافظة على الصحة، فالمغناطيسية لا تساعد فقط المرضى ولكن تعمل أيضاً كإجراء وقائي تحفظي،
ويؤيد هذا الرأي الدكتور سميث ماكلين من ولاية نيويورك بقوله أن التعرض للقدر المناسب من المجال المغناطيسي على الأقل سوف يجنبنا أي أذى،
وهما يعززان رأيهما بأن الجسم البشري يتكون من عدد ضخم من الخلايا التي تتجمع لتكون الأنسجة الأعضاء والدم، وهذه الخلايا تجدد نفسها ومسؤولة عن الحفاظ على الجسم في صحة جيدة، والقوة التي تنشط الخلايا وتساعدها على الانقسام هي الطاقة المغناطيسية،
والقوة التي تحث على تكوين الخلايا وانقسامها هي الطاقة المغناطيسية،
ويوجد اعتقاد بين العلماء بأن الشحنة المغناطيسية تتلاشى عندما تؤدي الخلايا وظيفتها الطبيعية في الجسم، وبهذا يحاول الجسم إحياء هذه الخلايا المجهدة الفاقدة للشحنة المغناطيسية ويفعل الجسم هذا بواسطة إرسال نبضات من الطاقة الكهرومغناطيسية من المخ ومن خلال الجهاز العصبي لكي يشحن الخلية مرة أخرى ويقومها،
وخلايا الجسم يوجد بها شحنات مغناطيسية سالبة وموجبة، والخلية تكون في تعادل بين هذه الشحنات عندما تكون متساوية، وهذا يدل على أن الجسم في حالة جيدة، ولكن إذا حدث خلل بين الشحنات السالبة والموجبة فإنه ينتج عنه حالة تشخص بالمرض،
والعكس صحيح، أي أن تعادل الشحنة السالبة والموجبة في الجسم يجعل الجسم يعالج نفسه بنفسه ولا يكون في حالة مرضية، وهذا الاتزان يطلق عليه العلماء اسم المغناطيسي الحيوي.
ويرى العديد من الأطباء أنه نظراً لتعقيد عملية تفسير المرض لا يوجد علاج معصوم من الخطأ، وعلى سبيل المثال لا توجد طريقة لتجنب الحصوات في الجهاز البولي، وعملية إزالة الحصوات تتم حالياً عن طريق التفتيت بالموجات، ولكن نتيجة لذلك سرعان ما تظهر الحصوات في المثانة مرة أخرى،
ولكن التجارب التي أجريت منذ عام 1975 أشارت إلى أن الماء المعالج بحقل مغناطيسي يمكن استخدامه في علاج وتجنب الإصابة بالحصوات في الجهاز البولي،
وأجريت تجارب عديدة على الحيوانات وأبحاث لأكثر من عشرة أعوام، بمستشفيات الصين، وظهر أثر ذلك واضحاً في مستشفيات شنغهاي ووباي وبوانج دونج، التي كانت تستخدم المياه الممغنطة.
وتوصل الدكتور بيرلي بايين فيزيائي وعالم نفسي إلى تفسير لتأثير الكائنات الحية بالمجال المغناطيسي، وهو أن المجال المغناطيسي يعمل على حدوث زيادة في انسياب الدم للعضو وبالتالي زيادة كمية الأوكسجين الواصلة للعضو وهذان العاملان يساعدان بشدة ليعالج الجسم نفسه بنفسه،
وبالنسبة للعظام المكسورة فإن المجال المغناطيسي يسرع بعملية الالتئام بواسطة زيادة هجرة أيونات الكالسيوم للجزء المكسور ومساعدته على الالتئام، وفي حالات التهابات المفاصل المؤلمة يساعد على سحب أيونات الكالسيوم من المفصل وبالتالي الشعور بالراحة من الألم.
وقدمت مستشفى شنغهاي (بيرو) سند 1979 تقريراً به مقارنة بين المياه الممغنطة والأدوية الصينية في علاج 32 حالة لمصابين بحصوات المثانة، والحالات كلها أصبحت أحسن بصورة عامة حيث أن 27 حالة خرجت مع بولهم رمال مثل رمال الحجارة وأكبرها حجماً كان 3×3 سم، وأوضحت التحاليل أنها عبارة عن ثاني أكسيد سيليكون أو أوكسالات الكالسيوم أو الكوليستيرول في بعض الحالات،
 وقد أوضح الخبراء في تقاريرهم أنه عند استخدام المياه الممغنطة في علاج حوالي 2736 حالة من حصوات المثانة أدى ذلك إلى نتائج مبهرة وفعالة، وجاء ذلك في المؤتمر الدولي لعلم المغناطيسية الذي عقد عام 1989.
تدعيم الجهاز المناعي:
وحول تأثير الماء المغناطيسي على وظائف الجهاز المناعي أوضحت الأكاديمية الطبية لانزهو في تقرير عام 1987 حول استخدام المياه الممغنطة على الفئران أن هذه المياه قد دعمت من قدرات ووظائف الخلايا المناعية تيو كما تستطيع المياه الممغنطة رفع كفاءة الخلايا المناعية بي ووظائفها.
وقدم قسم أمراض الفم بالأكاديمية الطبية العسكرية الرابعة في الصين تقارير وخبرات لاستخدام المياه الممغنطة في علاج 33 حالة من حالات حصوات الغدد اللعابية في المؤتمر العالمي السابع للكوبلت والزئبق والمغناطيس والبرنامج الزمني المحدد لإزالة الحصوات يتراوح بين 4 أيام كحد أدنى وعام كامل كحد أقصى،
وكل الحالات تتم فحصها بأشعة أكس، وبعد استخدام المياه الممغنطة اختفت الأعراض المرضية لدى 12 حالة مصابة بهذا المرض وعشر حالات أصبحوا أفضل من فترة ما قبل العلاج، في حين توقفت حالتان عن البرنامج العلاجي، ومن هنا يصبح إجمالي التأثير الفعال للمياه الممغنطة على الحالات بنسبة 93.3% حيث كانت هناك 18 حالة خرجت فيها الحصوات محطمة مع البول و7 خرجت فيها الحصوات كاملة وحالتان انخفض لديهم عدد الحصوات وثلاثة اختفت منهم الحصوات
وأثبت الدكتور اوليريش من المانيا أن المجال المغناطيسي له تأثير مباشر على انسياب الدورة الدموية وكذلك وجد علاقة بأن القطب السالب يعادل مادة الهيستامين المسببة للألم،
كما توصل العلماء إلى دليل قاطع حول تغير الكهرباء المنبثقة من الأوعية الدموية وكذلك زيادة في الجزيئات المتلينة في الدم والجهاز العصبي اللاإرادي المستثار وتقدم ملحوظ في درجة انسياب الدورة الدموية.
This Post Has 3 Comments
  1. Curabitur pretium, lectus ut hendrerit facilisis, arcu urna consequat dolor, in dictum augue tellus luctus purus. Nulla facilisi. Vestibulum eu adipiscing urna, in molestie mauris. Nunc ac diam sit amet lacus tincidunt vehicula. Donec ullamcorper risus risus. Maecenas tempus ornare eros, ut placerat mi faucibus in.

  2. Duis posuere, sapien tristique pellentesque viverra, urna enim pharetra tellus, nec fermentum metus odio sit amet turpis. Suspendisse enim justo, vulputate sed libero sit amet, volutpat ultrices lectus. Cras vitae risus in est dictum vestibulum.

Leave a Reply

Back To Top